عشاق الله

صلاة من أجل لبنان


 

صلاة من أجل لبنان

"يَارَبُّ، إِلَيْكَ الْتَجَأْتُ فَلاَ تَدَعْنِي أَخِيبُ مَدَى الدَّهْرِ. بِعَدْلِكَ نَجِّنِي. أَدِرْ أُذُنَكَ نَحْوِي وَأَنْقِذْنِي سَرِيعاً. كُنْ لِي صَخْرَةً تَحْمِينِي وَمَعْقِلاً حَصِيناً يُخَلِّصُنِي، إِذْ إِنَّكَ صَخْرَتِي وَقَلْعَتِي. وَمِنْ أَجْلِ اسْمِكَ تَقُودُنِي وَتَهْدِينِي. أَطْلِقْنِي مِنَ الشَّبَكَةِ الَّتِي أَخْفَاهَا الأَشْرَارُ لِي، لأَنَّكَ أَنْتَ مَلْجَأِي. فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهَ الْحَقِّ." (مزامير1:31-4)

يَارَبُّ بِكَ احْتَمَيْتُ فَلاَ تَدَعْنِي أَخْزَى إِلَى الأَبَدِ. أَنْقِذْنِي وَفْقاً لِعَدْلِكَ وَنَجِّنِي. أَرْهِفْ إِلَيَّ أُذُنَكَ وَخَلِّصْنِي. كُنْ لِي صَخْرَةَ مَلْجَأٍ أَلُوذُ بِهَا دَائِماً. أَنْتَ أَمَرْتَ بِخَلاَصِي لأَنَّكَ صَخْرَتِي وَمَعْقِلِي. يَاإِلَهِي أَنْقِذْنِي مِنْ يَدِ الشِّرِّيرِ، مِنْ قَبْضَةِ الأَثِيمِ وَالظَّالِمِ. فَإِنَّكَ أَنْتَ رَجَائِي أَيُّهَا السَّيِّدُ، وَمَوْضِعُ ثِقَتِي مُنْذُ صِبَايَ. عَلَيْكَ اعْتَمَدْتُ مُنْذُ وِلاَدَتِي، وَمِنْ بَطْنِ أُمِّي أَخْرَجْتَنِي، فَإِيَّاكَ أُسَبِّحُ فِي كُلِّ حِينٍ. (مزامير 1:31-6)

في غمرة ضيقنا و محننا يا رب نصلي إليك لتمنحنا السكينة و السلام، 

أنت الذي من أسمائك الحسنى السلام.

في غمرة الرعب المحيط بنا نذكر محبتك العظيمة فيشملنا الإحساس بالأمن و الأمان. 

أنت الصخرة، و المعقل، و الحصن الحصين،

نلجأ إليك في يوم ضيقنا هذا.

نحتميي بك، لأننا في رحاب صدرك الرؤوم نجد الصبر و الاحتمال و التعزية

نصلي من أجل المتألمين في لبنان الشقيق،

من أجل المكتوين بنار الآلة الغاشمة،

من أجل الضحايا الأبرياء،

من أجل المشردين في العراء،

من أجل اللاجئين، و   النازحين، و الذين ليس لهم مفر،

اغمر يارب الجميع بروح عزاء.

كن لهم يا سيدي الموئل و المستقر و المفر.

يا سيد، نصلي أن يذكر الجميع في غمرة كراهة البشر محبتك،

و في غمرة الهلاك خلاصك،

و في غمرة اليأس رجاءك.

أرهف أذنك لإخوتنا في لبنان

أنقذهم من قبضة الشرير أيا كان

اجعل اعتمادهم عليك في كل آن

خلصهم و انشر هناك سلامك في كل مكان

ياسيد يا سلامنا