عشاق الله


موسم القوة

نسرّ أن نعرض هنا التطبيق لترجمة "المعنى الصحيح لإنجيل المسيح" للهاتف الجوّال بطريقة "أندرويد" ويكمنكم تحميله من هذا الرابط:
http://download.asraarulinjil.com/app/Maena_Sahih.apk

يذكر الإنجيل دائما أن الروح القدس لم يفارق السيد المسيح، كلمة الله، خلال حياته الأرضية كلها، أي منذ الولادة حتى الارتفاع إلى السماء. كما تجدر الإشارة الى أن الروح القدس وكلمة الله أقنومان قائمان بصفة أزلية مع الآب، وبفضلهم خُلقت الأرض والسماء وكل المخلوقات. ومن ثمّ لم يكن تلازمهما مقتصراً على الفترة التي تجسد فيها كلمة الله على الأرض إنساناً، بل كان سابقا لذلك الظهور ومتواصل بعده.

كلمة المحرر

بل عِندَ تَجَلّي رُوحِ اللهِ القُدّوسِ عليكُم، تَحظَونَ بِالقُوّةِ والسُّلطانِ، فتَكونونَ لي شُهودًا في القُدس، وفي مَناطقِ يَهوذا والسّامرةِ، وسائرِ أصقاعِ الأرضِ». سيرة الحَواريّين 1: 8
نرى هنا أن القوة فى خدمة السيد المسيح كانت هى قوة الروح القدس. نتذكر ن السيد المسيح لم يفعل أى شئ- ولا معجزة واحدة- قبل أن يحصل على معمودية الروح القدس فى نهر الأردن. لذلك كان على الحواريين إن كانوا سيضطلعون بهذه المسؤولية أن يحصلوا على نفس القوة وذات المسحة من نفس المصدر الذي نهل منه السيد المسيح. 
 

عن الصوم


الصوم هو تعبير النفس عن رغبتها فى التحول حتى تكون على مستوى طاعة الله كل حين ، كما أنه فرصة لتجديد شكل الحياة بغية صيرورتها على الصورة التي يريدها الله.
ليس الصوم إرهاقا للجسد وإنما فرصة للروح كي تنطلق وتتحرر وتنتعش.

ثلاثة أوجه للصوم


الصوم وصية: أوصى السيد المسيح تلاميذه بالصوم عندما قال لهم: "حينما يرفع العريس عنهم، فحينئذ يصومون" (مرقس 20:2) الصوم قيادة للروح : لا قيمة للصوم إذا لم تصاحبه الصلوات والصدقات وأعمال المحبة، لهذا نجد الإنجيل الشريف يتحدث عن هذه المسائل الثلاثة معاً: الصلاة، والصوم، والصدقة.

الزبور

مقطوعات من الزبور

مَجِّدُكَ يَارَبُّ لأَنَّكَ انْتَشَلْتَنِي وَلَمْ تَجْعَلْ أَعْدَائِي يَشْمَتُونَ بِي.



الشعر

بلاد العرب أوطاني/فخري البارودي


(في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ البلاد العربية لم أجد أبلغ في التعبير عن روح المرحلة من هذا النشيد الذي كنا نحفظه ونردده بحماس في طفولتنا زمن انطلاق الحلم العربي الذي أجهضته قوى الظلام، وها هو ينبعث من جديد)

إذا ما خلوْتَ الدّهرَ يوْما ً -
أبو العتاهية

إذا ما خلوْتَ، الدّهرَ، يوْماً، فلا تَقُلْ
ولاَ تحْسَبَنَّ اللهَ يغفِلُ ساعة
لهَوْنَا، لَعَمرُ اللّهِ، حتى تَتابَعَتْ
فَيا لَيتَ أنّ اللّهَ يَغفِرُ ما مضَى ،
إذَا ما مضَى القَرْنُ الذِي كُنتَ فيهمِ
وإنَّ أمرءًا قَدْ سارَ خمسِينَ حِجَّة ٍ
نَسِيبُكَ مَنْ ناجاكَ بِالوُدِّ قَلبُهُ
فأحْسِنْ جَزاءً ما اجْتَهَدتَ فإنّما

لك الحمد إن الرزايا عطاء/بدر شاكر السياب

صورة من http://www.suhailart.com

قصيدة رائعة للشاعر العربي الكبير بدر شاكر السياب
كتبها على فراش مرضه الذي مات به،
يشكر الله على كل شيء
ويذكر حكمته تعالى في العطاء والابتلاء

رحلة حياة

دستويفسكي...
الحافز العظيم للإيمان

ولد دستوفسكى فى عام 1822 ومات فى عام 1881 . وكان مريضآ طوال حياته , تنتابه نوبات من الصرع . وقد أخرج قصته الأولى ” المساكين ” فى عام 1846 ووثب بها مصاف الأدباء الأفذاذ , وفى عام 1849 ألقى القبض عليه بتهمة الاشتراك فى جمعية سياسية غير مشروعة وحكم عليه بالإعدام . ثم خفف الحكم إلى النفى إلى سيبريا حيث قضى أربع سنوات و ألف عنها كتابآ بعد ذلك باسم ” ذكريات من بيت الموتى ”

سي. إس. لويس:
من الإلحاد إلى ملء الإيمان

إن الإيمان هو تلك التجربة الروحية التي يمر الكثيرون عندما تنفتح عيونهم الروحية ليختبروا قبس الالوهة، وما يشتهيه الشخص الباحث عن الله حقا هو اللقاء معه، فيعلن مثل أيوب "بسمع الاذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني."
هذه هي الخبرة الإنسانية الروحية التي تسمح للإنسان بمعرفة الله يقينا، والتعامل معه كذات لا كنص مقدس أو شريعة أو تقليد.

بيل غيتس:
ثراء لا يحد، وعطاء لا ينتهي

ثير هم الأشخاص الذين يتكلمون عن الالتزام بالمبادئ يلوكونها صباح مساء، ولكننا لن نحتاج إلى كثير عناء لنجد أن واقعهم يخالف مبادئهم. لقدا ألفنا هذا كثيرا وأصبح هو القاعدة البشرية المتوقعة إلى أن وصلنا إلى قناعة أن المبادئ لا تعدو أن تكون درجات ذلك السلم التي يدوس عليها الوصوليون في كل مرة تتهيأ لهم فرصة الصعود حتى إذا بلغوا القمة المقصودة لم يتبق من مبادئهم سوى مواطئ أقدامهم.

نفحات صوفية